Feeds:
تدوينات
تعليقات

 

ولد الشيخ علي الطنطاوي في دمشق بسوريا في 23 جمادى الأولى 1327 هـ (12 يونيو 1909)

لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم  ،  فقد كان أبوه ، الشيخ مصطفى الطنطاوي ،  من العلماء المعدودين في الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق . 

وأسرة أمه  أيضاً  (الخطيب)  من الأسر العلمية في الشام  وكثير من أفرادها  من العلماء المعدودين ولهم تراجم في كتب الرجال ، وخاله ، أخو أمه ، هو محب  الدين الخطيب الذي استوطن  مصر  وأنشأ  فيها  صحيفتَي   “الفتح”    و”الزهراء”   وكان له أثر في الدعوة  فيها في مطلع القرن العشرين .

كان علي الطنطاوي من أوائل الذين جمعوا في الدراسة بين طريقي التلقي على المشايخ والدراسة في المدارس النظامية ؛ فقد تعلم في هذه المدارس إلى آخر مراحلها، وحين توفي أبوه -وعمره  ست عشرة سنة- صار  عليه أن  ينهض بأعباء  أسرة  فيها  أمٌّ  وخمسة  من الإخوة والأخوات هو أكبرهم  ،  ومن أجل ذلك فكر في ترك الدراسة واتجه إلى التجارة ، ولكن الله صرفه عن هذا الطريق فعاد إلى الدراسة ليكمل طريقه فيها ،

أكمل القراءة «

ابن القيم -رحمه الله تعالى- علمٌ من أعلام المسلمين   الذي كان له فضلٌ عظيمٌ في نصرة هذا الدين  ، وفي نشر سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، وهو الذي تكلم وناظر وألف في تبيانه للإسلام، حتى غدت  مؤلفاته منابع خير يتلقى منها  من بعده، فأصبح الناس عالةً على كتبه، وهذا الرجل مغموط الحق عند الكثيرين، مجهول الحال عند أغلب المسلمين،  ولعلنا في هذه النبذة  التي نقدمها عن حياته ومنهجه وأسلوبه نكون قد قمنا بشيء بسيط من الواجب نحو هذا العلم الضخم  من أعلام المسلمين.

 أما ابن القيم -رحمه الله تعالى- فكنيته أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أيوب بن سعد بن حريز بن مكي الزرعي الدمشقي المشتهر بـابن قيم الجوزية رحمه الله.

 ولد في السابع من شهر صفر من سنة 691هـ، وذكر بعضهم أن ولادته كانت بـدمشق ،

 وكان والده -رحمه الله- ناظراً ومشرفاً على مدرسة الجوزية التي أنشأها وأوقفها -رحمه الله تعالى- ولأن  أباه كان مشرفاً على هذه المدرسة ،

فكان المشرف يسمى قيماً، فاشتهر ابنه بـابن القيم -رحمه الله-؛ ولذلك يقال على سبيل الاختصار: ابن القيم

 

وكنيته  أبو عبد الله ،  ولقبه شمس الدين ،   ويخطئ من يقول  : ابن القيم الجوزية  ، وإنما الصحيح ابن قيم الجوزية  ، أو اختصاراً ابن القيم  ،  وخلط  كثيرون بينه  وبين ابن الجوزي ،

  وترتب على هذا الخلط    إشكالات، منها:

 أن نسبت كتبٌ لـابن القيم هو منها بريء، مثل: كتاب دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه   وهو كتابٌ منحرفٌ في العقيدة، وكذلك كتاب أخبار النساء لـابن الجوزي

أكمل القراءة «

في  بلد مساحته ٣٢٠ ألف  كيلو متر  مربع   وعدد سكانه ٢٧ مليون  نسمة ،
كانوا  حتى عام 1981   يعيشون  فى الغابات ، 
ويعملون   فى  زراعة المطاط ،  والموز ،  والأناناس ،   وصيد الأسماك … 

وكان م توسط   دخل الفرد   أقل  من آلف   دولار سنوياً … 
والصراعات الدينية  ( ١٨ ديانة) 

أكمل القراءة «

 

 *  اسمه   ونسبه  :

هو النعمان بن ثابت  بن  المرزُبان ، من  أبناء  فارس   الأحرار ،  أصله  من  كابل  . عاصمة    أفغانستان  اليوم  . ، أسلم  جده  المرزُبان  أيام   عمر بن  الخطاب  ، وأنتقل  إلى  الكوفة  ،  واتخذها  سكناً 

 * مـولده  ونشـأته  :

ولـد  أبو حنيفة  بالكوفة  سنة  ثمانين  للهجرة  ، ونشأ  في  أسرة   مسلمة  صالحة  غنية   كريمة  ، وكـان  وحيـد   أبوية   ،  وكان  أبـوه  خرازاً   يبيع  الأثــواب  في  دكان  له   ،  ثم   خلف  أبو  حنيفة  أباه  بعد ذلك  فيه  ..

أكمل القراءة «

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.